دخول السيّدة إلى الهيكل


الأرشمندريت المتوحد غريغوريوس 

رئيس دير رقاد والدة الاله-بكفتين

 

عن نشرة الكرمة 

الأحد ٢٢ تشرين الثاني ٢٠٢٠

العدد ٤٧ 

 

لم يكن غريبًا عن تقاليد الشعب العبرانيّ أن يأتي أهل بأولادهم إلى الهيكل، كعلامة لتكريسهم لله؛ لا بل وأن يُعطوهم بالكليّة للربّ كلّ أيام حياتهم، كما فعلت حنّة النبيّة بابنها صموئيل. 

لكن أن يُدخل بالأولاد إلى قدس الأقداس فهذا لم يكن أمرًا مألوفًا، كحدث دخول العذراء مريم إلى الهيكل وهي صغيرة. 

وإن تساءل أحد عن الغاية من حدث غريب كهذا، فإنّ جواب الكنيسة هو أن تتهيّأ كعروس كليّة النقاوة للمسيح. يقول القدّيس غريغوريوس بالاماس، الّذي كتب عظة في دخول العذراء مريم إلى الهيكل، إنّ الهدف أن تتهيّأ للمسيح بالصلاة الهدوئيّة وسماع كلمة الله. 

ماذا يعني أن تتهيّأ مريم؟ شدّد آباء الكنيسة على كون مريم من دون خطيئة شخصيّة، لكنّها تعيش نتائج السقوط ككلّ إنسان آخر. 

خطيئتها الوحيدة، إن صحّ التعبير، تكمن في أنّها ما زالت تحت ظلّ ناموس ما قبل النعمة، الّذي نعته الرسول بولس بأنّه ناموس جسدانيّ، لا روحيّ. لهذا، كون مريم من دون خطيئة شخصيّة، لم يكن كافيًا ليجعل أحشاءها قادرة على تجسّد ابن الله الخالق فيها. 

ممّا لا شكّ فيه أنّ الله وجد مريم الفتاة الأكثر طهارة والأوفر كمالاً في كلّ البشريّة. 

لكن رغم كلّ هذه النقاوة والطهارة الممكنة في كائن بشريّ ما زال تحت ناموس جسدانيّ، كان لا بدّ لمريم لتستطيع قبول ابن الله في أحشائها أن يتمّ فيها أمران: 

أن تُحفظ وتنمو في طهارة الأفكار ونقاوة القلب، وهذا عمل النعمة؛ لهذا وَرَدَ في قنداق عيد دخولها أنّ مريم أدخلت النعمة بدخولها إلى هيكل الله. 

ثانيًا، أن تمتلئ من نعمة الروح القدس، كما يقول الإنجيل، لتختم على قداسة طهارتها وكمال نقاوتها وتجعلها قادرة على قبول ابن الله في أحشائها. 

لهذا كان لا بدّ من أن تُحفظ مريم في مكان مقدّس كهذا، وكان لا بدّ من طريقة الحياة هذه، التي كانت، بسابق معرفة الله، شهوة قلبها، لتنمو فيها هذه النقاوة المطلوبة من امرأة لتصير أمًّا ووالدة للإله الّذي لا يمكن لعقل بشريّ تصوّر مقدار نقاوته. 

وكان لا بدّ من أن يحلّ عليها الروح القدس بهذا الملء وتظلّلها قوّة العليّ. هذا كان معموديّتها الحقيقيّة لتجديد قواها الروحيّة التي تؤهّلها لأن يتّحد بها ابن الله من دون أن تحترق أحشاؤها. 

الله نار آكلة، كما يقول الكتاب، فكيف يمكن لأحشاء غير مكتملة النقاوة أن تحمل الإله من دون أن تحترق. 

تمامًا، كما تطلب هذه النقاوة من كلّ مسيحيّ، بمقدار استطاعته، قبل اتّحاده بالمسيح، عبر تناوله جسده ودمه الإلهيّين. ويمنح الله هذه النقاوة العظيمة المافوق بشريّة، لأولئك الّذين غلبوا الخطيئة في داخلهم، بمقدار نموّهم في التواضع والمحبّة. ولأولئك الّذين ما زالوا خاضعين لناموس الخطيئة، بمقدار توبة اعترافهم وبكائهم على خطاياهم. ومريم كانت من الأوّلين.

هكذا اختار الله مريم، ليس بطريقة عشوائيّة، إنّما لأنّه كليّ المعرفة، يعلم النوايا وإرادة القلب. 

فدبّر دخولها قدس الأقداس. هناك حيث أعطت العذراء مريم ذهنها وقلبها وإرادتها ووجودها بالكليّة لله. 

في صمت قدس الأقداس كانت العذراء تُقدّم عبادة حيّة ومستمرّة لله. 

لقد كان ينبغي أن تُعتق من كل الاهتمامات الأرضيّة وتشتّت الذهن عبر الحواس وأشياء هذا العالم المخلوقة، لكي تستطيع أن تعيش هذه الخبرة الهدوئيّة، وتبلغ في صمت قدس الأقداس، إلى مثل هذه النقاوة والنضوج الروحيّ في النفس والجسد، التي استحقّت أن يتّحد الإله بالبشر من خلالها. 

فالهدوئيّة الحقيقيّة لا بدّ منها لكي يستطيع ذهن الإنسان أن يتّحد بذهن الله، ويصير واحدًا معه في مثاله الإلهيّ ذاته. 

واشتياق الإنسان إلى الله ليس مستطاعًا من دون حياة نسكيّة صارمة وصلاة هدوئيّة لا تعرف الملل. هكذا قدّمت العذراء مريم، كبشر، طاعة مُطلقة لله، كالمسيح الإله، في طاعته للآب. حقّقت مريم كمال التواضع الّذي يمكن أن يبلغه بشر، حين قدّمت عذريّتها للمسيح، بالنفس والجسد، واستطاعت بجهادها وفضيلتها أن يصير ابن الله ابنها وواحدًا معها.

 هذا ما دفع الكنيسة لتنشد للعذراء هذه الترنيمة الرائعة: "إنّ جبرائيل إذ اعتراه الذهول من بهاء عذريّتك وفائق لمعان طهارتك...". 

بهاء عذريّة مريم وفائق لمعان طهارتها، إنّما هما ثمرة الصلاة الهدوئيّة، ودليل بلوغ الإنسان إلى العشق الإلهيّ وسكنه الدائم في المحبّة التي للثالوث القدّوس، المكمِّلة لكلّ قداسة.

كلّ هذا اللاهوت الأرثوذكسيّ يُعاكس الفكر الكاثوليكيّ الّذي أفقد مريم كلّ قيمة لجهادها الروحيّ حين اخترع فكرة الحبل بلا دنس المسيئة لدورها في عمل الخلاص، وعزلها عن شقاء إنسانيّتنا وحاجتها للجهاد الروحيّ، وضرورة تآزر إرادتها مع نعمة الله. 

كما يُعاكس الفكر البروتستانتيّ الفاسد، الّذي يعتبر مريم أداة فقط أو قناة عبر منها ابن الله دون أن يكون لجهادها الشخصيّ أيّة قيمة في عمل الخلاص. 

هذان الفكران يُشكّلان تشويهًا لكلّ سرّ تدبير الله للبشر، ولإرادة البشريّة الحرّة في قبول تجسّد ابن الله. 

وإلّا لماذا احتاج الله، بعد سقوط الإنسان الأوّل، انتظار كلّ هذا الزمان ليتجسّد على الأرض. 

فملء الزمان، الّذي تكلّم عنه بولس الرسول حان حين أصبح هناك إنسان كمريم قادر من خلاله أن يتجسّد ابن الله الوحيد ويُحقّق خلاص العالم. 

وكما يقول القدّيس غريغوريوس بالاماس، أنّ فائق طهارة الفتاة مريم "أجبر الله، الّذي لا يُجبر على شيء"، أن يأتي ويتجسّد في أحشائها.

هكذا أصبحت والدة الإله نموذجًا حيًّا لكلّ المسيحيّين السالكين في الحقّ، خاصّة الرهبان الأرثوذكسيّين الهدوئيّين الّذين جعلوا خبرة هذا العيد مثالاً لحياتهم. 

أولئك الّذين خرجوا من العالم وهم يرجون شيئًا واحدًا، تطهير القلب الداخليّ، والدخول في خبرة الحياة الهدوئيّة، التي كانت مريم أوّل المختبرين لها، خبرة الاتّحاد بابن الله. 

كثيرون يسعون إلى الكمال الأخلاقيّ، وهذه ليست المسيحيّة. 

المسيحيّة الحقيقيّة تكمن في وصول الإنسان إلى الكمال الروحيّ، الّذي يسبقه السيطرة التامّة على الأهواء وبلوغ اللاهوى؛ وهذا يحتاج إلى الخبرة الهدوئيّة الأرثوذكسيّة. 

هذه الخبرة الهدوئيّة التي عاشتها مريم مستمرّة في الرهبنة الأرثوذكسيّة. بحسب آبائنا القدّيسين، الراهب المجاهد يعي أنّ كلّ فكر يُخرج ذهنه من الدير إلى العالم، هذا الفكر يُشتّت هدوءه ونقاوة صلاته وسلام أفكاره.

لقد كانت مريم تتهيّأ لتصير والدة الإله؛ ففي أحشائها التقت طبيعتان متناقضتان، إلهيّة وبشريّة، واتّحدتا في أقنوم ابن الله الإلهيّ ذاته. 

فكم كان على الطبيعة البشريّة أن تُجاهد لتستحقّ اتّحادها بطبيعة الله.



آخر المواضيع

دخول السيّدة إلى الهيكل
الفئة : عظات اﻷرشمندريت غريغوريوس اسطفان

الأرشمندريت غريغوريوس اسطفان 2020-11-20

عيد رؤساء الكهنة أعمدة الإيمان الأرثوذكسيّ القدّيس فوتيوس الكبير والقدّيس غريغوريوس بالاماس والقدّيس مرقس الأفسسيّ
الفئة : عظات اﻷرشمندريت غريغوريوس اسطفان

الأرشمندريت غريغوريوس اسطفان 2020-11-02

الرهبنة المسيحيّة
الفئة : عظات اﻷرشمندريت غريغوريوس اسطفان

الأرشمندريت غريغوريوس اسطفان 2020-08-08

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

للإتصال بنا