رفع الصّليب الكريم المُحيي


الأب كريستيان أكسِلبرج.

نقلها إلى العربيَّة رامي منقريوس.

 

ألقِيَت هذه العظة في كاتدرائية القدّيس أندراوس الرّسول، للرّوم الأرثوذكس (أبرشيّة ثياتيرا وبريطانيا العظمى - البطريركيّة المسكونيّة)، لندن، المملكة المتّحدة، في ١٤ أيلول ٢٠٢١.

تعود أصول عيد رفع الصّليب الكريم المُحيي، إلى حدثٍ عظيمٍ في تاريخ الكنيسة: عثور القدّيسة هيلانة، والدة القدّيس قسطنطين الكبير، على الصّليب المقدّس. كما تعلمون، إنّ الإمبراطوريّة الرّومانيّة - العدوّ الأكبر لشعب إسرائيل، ومضطهدة الكنيسة المسيحيّة - قد انهزمت عن طريق توبة إمبراطورها قسطنطين، واهتدائه إلى المسيحيّة، وذلك بعد أن رأى علامة الصّليب في السّماء، إلى جانب الكلمات: «بهذه العلامة تنتصر»1.

‎ كانت أولى إجراءات الإمبراطور المسيحيّ الجديد، نقلَ عاصمة الإمبراطوريّة من روما القديمة، الّتي أضحت مرادفًا لعبادة الأصنام، إلى بيزنطة، حيث أسّس عليها مدينة روما الجديدة. ثم شرع القدّيس قسطنطين في بناء الكنائس، على جميع المواقع المختلفة المرتبطة بحياة يسوع، في الأراضي المقدّسة.

‎ كما تنبّأ المسيح، فقد دَمَّر الرّومان الهيكلَ اليهوديَّ، ونفَوا اليهودَ من أورشليم. لقد غيَّروا اسم المدينة، وغيَّروا اسم المنطقة، فَسَمَّوها فلسطين، نسبةً للفلسطينيين الّذين كانوا أعداء اليهود، وبنَوا المعابد الوثنيّة في مختلف الأماكن المقدّسة، بما فيها المسيحيّة. عند موقع الجلجثة، ‎كان هناك معبدٌ لأفروديت، وفوق مغارة بيت لحم، معبدٌ‎ لأدونيس؛ لذلك، أمَر القدّيس قسطنطين بهدم هذه المعابد الوثنيّة كلّها، من أجل بناء الكنائس المسيحيّة بدلاً منها، وكانت والدتُه، القديسة هيلانة، قد سافرت إلى الأراضي المقدّسة للإشراف على الأعمال. عندما بدأوا بالحفر، بالقرب من تلّ الجلجثة، وجدوا ثلاثة صلبان: واحدًا للرّبّ، واثنين للِّصَّين. وعُرف أيّ واحد من الصلبان الثّلاثة هو للرّبّ، عندما قامت امرأةٌ ميّتةٌ، وشُفيت من مَرَضِها، بعد أن وُضع الصّليبُ الثّالث عليها. بفرحٍ عظيمٍ، سَلَّمت القدّيسةُ هيلانة الصّليبَ إلى القدّيس مكاريوس، أسقفِ المدينة المقدّسة، الّذي رفعه إكرامًا، كعلامةٍ لانتصارِ ربّنا المصلوب، يسوع المسيح، ولقوّتِه.

كان الصّليب إذن، السّلاحَ الّذي انتصر به الرّبّ على الموت: «ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ» (عب ٢: ١٤)، والسّلاحَ الّذي انتصرت به الكنيسة على الرّومان وأصنامِهم. كذلك بالنّسبة إلينا، فإنّ الصليبَ، هو السّلاحُ الّذي به نقدر أن نَتَغَلّب على الأهواء؛ لأنّنا حَوَّلنا هيكلَ أجسادِنا هيكلًا للأصنام، وحَوَّلنا مدينةَ الرّبّ، أورشليمَ الرّوحيةَ قلبَ الإنسان، مسكنًا للخطيئة. والطّريقةُ الوحيدةُ، الّتي يمكننا من خلالها التّغلب على الأهواء، لاستعادة المدينة المقدّسة، وتطهير الأماكن المقدّسة من الأصنام - هي الصّليب: أي بِبَذل الذّات، والتّواضع، والطّاعة.

بما أنّ الأهواء تأتي من الكبرياء، والرّغبة الخادِعة في الاكتفاء الذّاتيّ، فالعلاج لا يمكن أن يكون سوى بالصّليب. إذا حاول شخصٌ ما التخلُّصَ من الأهواء، بوساطة الكبرياء، فهو «بِرَئِيسِ الشَّيَاطِينِ يُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ!» (متّى ٩: ٣٤)، وهو يستبدل الشّرّ بِشَرٍّ آخرَ، أعظمَ منه.

‎‎لقد سقطت الشّياطين، مثلنا نحن البشر؛ بسبب الكبرياء. لكن، على عكس الإنسان، فإنّ كبرياءَ الشّياطين، مُطلَقٌ. الشّيء الوحيد، الّذي لا تستطيع الشّياطين فعلَه – هو التّواضع. عندما ينسحق الإنسان بالتّواضع، يذهب إلى حيث لا تستطيع الشّياطين أن تتبعَه. إذن، عندها فقط، يجد الإنسان حريّته؛ هناك فقط، يستطيع الإنسان أن يتخلّص من نير الخطيئة الثّقيل، فيَسمح لله بأن يرفعَه إلى المجد. هذا ما قصده الرّبّ بقوله: «فَمَنْ يَرْفَعْ نَفْسَهُ يَتَّضِعْ، وَمَنْ يَضَعْ نَفْسَهُ يَرْتَفِعْ» (متّى ٢٣: ١٢). هذا هو النّهج العجيب للصّليب، الّذي هو مصدر الفرح، والرّجاء.

‎دعونا إذن نُصَلّي، مستخدمين كلمات خدمة سرّ الزّواج الأرثوذكسيّ: «وليأْتِ عليِهما ذلَك الفرُح الّذي صارْت إليه المغبوطُة هيلانة حينما وجَدَتِ الصّليبَ المُكَرَّم». آمين!


 

  1. باللاتينية In hoc Signo vinces و باليونانية Εν τούτω νικά.


 

https://www.standrewsgreekorthodoxcathedral.co.uk/sermon-exaltation-of-the-precious-cross/



آخر المواضيع

رفع الصّليب الكريم المُحيي
الفئة : أعياد سيديّة

الأب كريستيان أكسِلبرج 2022-09-16

التجسّد
الفئة : أعياد سيديّة

الأرشمندريت غريغوريوس اسطفان 2021-12-27

ليلة الميلاد
الفئة : أعياد سيديّة

الشيخ أثناسيوس ميتيليناوس 2021-12-22

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

للإتصال بنا