الأهل هم كالشجر


القدّيس قوزما الأيتولي

ترجمة جيني سعد

عندما نقطع الشجرة، فإنّ كلّ فروعها تذبل على الفور. وعلى عكس ذلك، عندما نسقي جذور الشّجرة، تصبح فروعها قويّة وصحيّة. يُشبه الأهل الشجرة. الأب والأم هما بمثابة جذور للأولاد. فالأب والأم عندما يستقيان من الصيام والصلاة والإحسان والأعمال الفاضلة يحمي الله أولادهم.

عندما تنتج شجرة التفاح تفاحاً حامضاً، على ماذا يقع اللّوم؟ هل سنلقي اللّوم على شجرة التّفاح أو على التّفاح؟ من الواضح أن المشكلة تكمن في الشّجرة. لذلك، أيّها الأهل، أنتم بمثابة شجرة التّفاح، لذا عليكم أن تعيشوا بشكل صحيح ومستقيم حيث يُصبح التّفاح المُنتج حُلواً.



آخر المواضيع

نحن نَمرض لأنّنا لا نُصلّي قَبل أن نأكل
الفئة : مواضيع متفرقة

القدّيس سيرافيم من فيريتسا 7/2/2019

الحياة الروحيّة هي شيء مُعطى لنا من الآخر
الفئة : مواضيع متفرقة

الأرشمندريت ايميليانوس 6/25/2019

الأرثوذكسيَّة بين التطرُّف والتمسُّك
الفئة : مواضيع متفرقة

نديم سلّوم 6/7/2019

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

من نحن

.لقد اتّخذت هذه الصفحة والمجموعة من القدّيس غريغوريوس بالاماس (1296-1359) شفيعًا لها. تعيّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس غريغوريوس بالاماس في الأحد الثاني من الصوم الكبير المقدّس وفي 14 تشرين الثاني

إنّ القدّيس غريغوريوس بالاماس هو من أعظم الآباء القديسين المدافعين عن الإيمان والعقيدة وعن التقليد الرهباني والآبائي المعروف بالهدوئيّة. لقد برز القدّيس غريغوريوس في المجمع الذي عُقِد عامَي 1341 و1351 الذي ثبّت عقيدة التمييز بين جوهر الله غير المُدرِك وبين قِوى الله (أي النعمة) الغير المخلوقة التي يشترك فيها الإنسان من خلال الصلاة القلبية (صلاة يسوع) و ممارسة الفضائل ومن خلال الإشتراك بالأسرار الكنسية المقدسة بخاصةٍ المعمودية والمناولة المتواترة. لقد دحض القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانية.القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانيّةّ
 

للإتصال بنا