نرحب بكم على صفحة القديس غريغوريوس بالاماس

هدف هذه الصفحة إلى نشر الإيمان المسيحيّ الأرثوذكسيّ من خلال مقالات وتسجيلات بالصوت والصورة لشيوخ ومطارنة وآباء ولاهوتيين بارزين في الكنيسة الأرثوذكسيّة من جميع أنحاء العالم

من أقواله

عندما نحبّ جمال المجد الذي لا تشوبه شائبة، نطهّر بذلك بصيرة أرواحنا من الأفكار الدنيويّة، طاردين كلّ ما هو متعة وجمال غير دائمَين

من أقواله

إذا تابعنا نحو الطريق الرحبة، فمهما تبدو في البدء عذبة وجذّابة، إلاّ أنّها تسبّب الألم الأبديّ لأنّها تكسو الروح بأردية الخطيئة القبيحة. وإن لم نلبس أردية المجد الإلهيّ، لن نتمكّن من حضور "العرس السماويّ"، بل سوف نُساق إلى النار والظلمة الخارجيّة

من أقواله

سوف ننزع أرديتنا الجلديّة، التي هي طريقة تفكيرنا الأرضيّة والدنيويّة، وسنقف على الأرض المقدّسة، أي الجهاد من أجل الطهارة وتوجيه نظرنا نحو الله. عندما نحصل على ضمانة كهذه، يأتي نور الله إلينا ونستنير ونصبح خالدين في مجد شمس الإله الثالوث وضيائه


مقالات

قدّيس سْلافيّ جديد يشرح لماذا الكنيسة الأرثوذكسيّة هي الكنيسة الحقيقيّة
الفئة : سير قدّيسين

2019-11-29: القديس سيباستيان دابوفيتش

كيف يُطهّر الله الخطأة التّائبين
الفئة : مواضيع متفرقة

2019-11-22:

الصلاة والصوم عند القديس غريغوريوس بالاماس
الفئة : عظات اﻷرشمندريت غريغوريوس اسطفان

2019-11-14: الأرشمندريت غريغوريوس اسطفان

أحدث مقاطع الفيديو

الفئة : روحيّة
الفئة : روحيّة
الفئة : روحيّة

إصدارات


أوقات الصلوات

سهرانية بمناسبة عيد القديس غريغوريوس بالاماس

لمناسبة تذكار القدّيس الرّسول فيلبُّس الكلّي المديح والقدّيس غريغوريوس بالاماس رئيس أساقفة تسالونيكي تقام سهرانيّة في دير رقاد والدة الإله - بكفتين الأربعاء 13 ت2 2019 بدءًا من الساعة 7:30 مساءً

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

من نحن

لقد اتّخذت هذه الصفحة والمجموعة من القدّيس غريغوريوس بالاماس (1296-1359) شفيعًا لها. تعيّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس غريغوريوس بالاماس في الأحد الثاني من الصوم الكبير المقدّس وفي 14 تشرين الثاني.

إنّ القدّيس غريغوريوس بالاماس هو من أعظم الآباء القديسين المدافعين عن الإيمان والعقيدة وعن التقليد الرهباني والآبائي المعروف بالهدوئيّة. لقد برز القدّيس غريغوريوس في المجمع الذي عُقِد عامَي 1341 و1351 الذي ثبّت عقيدة التمييز بين جوهر الله غير المُدرِك وبين قِوى الله (أي النعمة) الغير المخلوقة التي يشترك فيها الإنسان من خلال الصلاة القلبية (صلاة يسوع) و ممارسة الفضائل ومن خلال الإشتراك بالأسرار الكنسية المقدسة بخاصةٍ المعمودية والمناولة المتواترة. لقد دحض القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانيّة.

للإتصال بنا