هل التدخين خطيئة؟


القدّيس برثانيوس الحامل الإله

ترجمة ماهر سلّوم

هذا النَصّ مُقتَبَسٌ عن سيرة القديس بارثينيوس الحامل الإله من خيوس (التي دَوَّنَها الأرشمندريت يواكيم الأورشليميّ من خيوس) والتي يَنصحُ فيها القدّيس بِعَدَمِ التدخين. رقد القدّيس بارثينيوس عام 1883.

لقد أطلق القدّيس نيقوديموس الآثوسيّ على السجائر عبارة "الحشيش ذا الرائحة النتِنة"، ونصح القديس بارثينيوس زُوّارَه بعدم التدخين. لقد أطلق على السجائر والتبغ بشكل عام تَسْمِيَة "بخور الشيطان" بما أنّها تؤذي الجسد الذي هو "هيكل الله". كان القدّيس يحاول إقناع الناس أنّ التدخين ليس مُدَمِّراً ومؤذياً للجسد فحسب، بل هو تَصَرُّفٌ غير لائقٍ بالمؤمنين. هذا التصرّف غير اللائق هو مُعيبٌ للكاهن بشكل خاص. عندما كان القدّيس بارثينيوس يُقابل كاهناً يُدَخّن السجائر ويقوم بإخفائها، كان يقول له: "أنا أعلم ما هو نوع البخور الذي تستخدمه في التبخير! من الأفضل أن نَتَنَشّق رائحة البخور وَحْدَهُ أو السجائر وَحْدَها، لأن مزيح رائحة البخور والسجائر لا يُنتجُ رائحةً زَكِيّةً!" ما قَصَدَهُ القدّيس هو أنّ التدخين لا يُوافق الإكليروس وإن قام أحدُ الإكليروس بالتدخين فالأجدرُ به أن يبقى عِلمانيّاً. إنّ عواقب التدخين الوخيمة هي أمر مُسَلَّم به من الجميع في أيّامنا هذه. فَلْتَكُن نصيحة القدّيس هذه مَعونةً لِكافّة ذوي الإرادة الصالحة.

المرجع: http://www.thehtm.org/saint-parthenius-on-smoking/



آخر المواضيع

تعليم حول الصلاة القلبية
الفئة : مواضيع متفرقة

الشيخ أفرام فيلوثيو 2019-12-09

كيف يُطهّر الله الخطأة التّائبين
الفئة : مواضيع متفرقة

2019-11-22

المرأة التي أجهضت 18 مرّة
الفئة : مواضيع متفرقة

2019-08-27

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

من نحن

لقد اتّخذت هذه الصفحة والمجموعة من القدّيس غريغوريوس بالاماس (1296-1359) شفيعًا لها. تعيّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس غريغوريوس بالاماس في الأحد الثاني من الصوم الكبير المقدّس وفي 14 تشرين الثاني.

إنّ القدّيس غريغوريوس بالاماس هو من أعظم الآباء القديسين المدافعين عن الإيمان والعقيدة وعن التقليد الرهباني والآبائي المعروف بالهدوئيّة. لقد برز القدّيس غريغوريوس في المجمع الذي عُقِد عامَي 1341 و1351 الذي ثبّت عقيدة التمييز بين جوهر الله غير المُدرِك وبين قِوى الله (أي النعمة) الغير المخلوقة التي يشترك فيها الإنسان من خلال الصلاة القلبية (صلاة يسوع) و ممارسة الفضائل ومن خلال الإشتراك بالأسرار الكنسية المقدسة بخاصةٍ المعمودية والمناولة المتواترة. لقد دحض القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانيّة.

للإتصال بنا