المطران سيرافيم، ميتروبوليت بيريه، يُدين تصرّفَ المطران البيذوفوروس في المعموديّة للزّوج المثليّ


المطران سيرافيم، ميتروبوليت بيريه، يُدين تصرّفَ المطران البيذوفوروس في المعموديّة للزّوج المثليّ

نقله إلى العربية: ماهر سلّوم

 

وعلى هذا، فضّل هذا الأسقفُ "الإنجيلَ الحديث" الّذي للحيّة، على تعليم الكنيسة؛ ما أثار غضبَ الآباء القدّيسين المتوشّحين بالله.

لقد شدّدنا في مُداخَلاتِنا جميعِها، أنّ الكنيسة الّتي هي جسد المسيح حسب بولس الرّسول (أنظر أفسس 23:1) - هي بلدةُ الخطأة التّائبين، وقد أوضح كلمةُ الله قائلاً: «لَمْ آتِ لِأَدْعُوَ أَبْرَارًا بَلْ خُطَاةً إِلَى ٱلتَّوْبَةِ» (مرقس 17:2). إنّ إعلان رسول الأمم ذاته، هو ذو أهمّيةٍ، إذ طلب لذاته المرتبةَ الأولى، أي مرتبةَ أوّل الخطأة (أنظر 1 تيموثاوس 15:1-16). لهذا السّبب، تُحيط كنيسةُ المسيح الأنسانَ السّاقط دومًا بالمحبّة اللّامتناهية؛ فلا يوجد خطيئةٌ، أو جُرمٌ لا يمكن أن يُشفى بِعِظَمِ طولِ أناةِ القدّوس، خالقِ الحياة والإنسان. ليست معارضةُ رسالة الإنجيل، بشارة الرّسل المتوشّحين بالله، وقوانين الآباء المتوشّحين بالله المقدّسة - موضعَ اهتمامٍ عند ضحايا الحيّة الأشقياء؛ بل الخطيئةُ، الّتي تفصل عن الله القدّوس وتُعيد الإنسانَ إلى الأرض، وتحرمه من الاتّحاد مع ربّ المجد الأزليّ، ومن التّألُّه. إذن، المحبّةُ والرّحمةُ، نحو الخاطئ، هما أسلوبا التّعاطي الصّحيحان، ووصيّةُ المخلّص المُعَبَّرُ عنها خلال حضوره على الأرض، بطريقةٍ مؤثّرةٍ في مَثَلَي الخروف الضّالّ، والدّرهم المفقود (لوقا 3:15-10) وفي إدانة الخطيئة على أنّها عِلّةُ المرض والموت (يوحنّا 14:5).

نذكر كلَّ هذا؛ بسبب العمل غير المقبول (كما ظهر في وثيقة وبيان ميتروبوليت غليفادا، المطران أنطونيوس الّذي قدّمه للمجمع المقدّس) الّذي قام به رئيسُ أساقفة أميركا، المطران البيذوفوروس، أي الاحتفالِ بمعموديّة طفلَين، وَلَدَين لزوجٍ مثليٍّ بالتَّبنّي، مع دعايةٍ واسعة. بالطّبع، إنّ معموديّةَ أيّ كائنٍ بشريٍّ، وقبولَه في ملكوتِ الله، هما عملا النّعمة، وبركةٌ لوصيّة الرّبّ المتجسّد، واستجابةٌ لها: «اذهبوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ ٱلْأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ» (متى 19:28-20).

ومع ذلك، الاحتفالُ بسرّ المعموديّة، بدعايةٍ كبيرةٍ، لطفلَين بائسَين، نتيجة مأساة أيّامنا - تُرسّخ تقويضَ الوجود البشريّ، والفيزيولوجيا على أنّها إحدى حقوق الإنسان المزعومة، في حين لا توجد أيُّ علاقةٍ بينها وبين الطّبيعة الإنسانيّة. إنّها انحرافٌ نفسيٌّ مَرَضيٌّ، يُسَفِّه الشّخص البشريّ، ويُدَنّس نفسَ الإنسان، ويتمّم ما حدّده الخبيرُ في عِلم الجريمة الكبير، سيزار لومبروزو، أنّ «مِثليّ الجِنس لا يملك أيّ حدودٍ أخلاقيّةٍ، ولا مُثُل ميتافيزيقيّة». هذا ما يتمتّع به الأبوَين المثليَّين، ظاهريًّا فقط. كلّ ذلك، تحملُه حصريًّا على عاتقها، الدّولةُ المشرِّعة: إنّ الولَدَين هنا، مَحرومَان من مُعانقة الأمّ، ومن شخصيّة الأب الصّلبة، أي أنّهما مَحرومَان من بَديهيّات الحياة. هذا ما يمهّد الطّريقَ، للصَّفحَ الكَنسيَّ عن خطيئة مُضاجَعة الذُّكور؛ الخطيئة المميتة، الّتي تحرم الإنسان من الشّركة مع الإله الحيّ، وتقود صاحبها الشّقيّ، لا محالة، إلى الهلاك الأبديّ.

لذا، هذه الممارسة الكهنوتيّة النّوعيّة، لرئيس أساقفة أميركا، الأسقف البيذوفوروس، والمكافأة القَيّمة الّتي نالها مُضاجِعو الذّكور غير التّائبين، والتَّرويج لهم في الكنيسة على أنّهم "أشخاصٌ يخافون الرّبّ" ويعمّدون أولادهم بالطّريقة الأرثوذكسيّة، وما نتج عنها من عفو عن خطيئة مضاجعة الذّكور المميتة، وتقويض الوجود البشريّ والفيزيولوجيا - هي انتهاكٌ لأنثروبولوجية الكنيسة الواحدة الجامعة المقدّسة الرّسوليّة، ولصفتها الخلاصيّة، وهي تضع الأسقف المعيَّن تحت المُحاكمة أمام القوانين المقدّسة، والرّبّ، والكنيسة. فمن خلال هذا التّعليم العَمَليّ، قد ألغى الأسقفُ فروضَ الكتاب المقدّس الخَلاصيّة (أنظر لاويين 22:18، تكوين 24:19، رومية 27:1-28).

وعلى هذا، فضّل هذا الأسقف، لأسبابٍ بديهيّةٍ، وللدّعاية، ولأسباب أخرى لا نَعلمُها، "الإنجيلَ الحديثَ" الّذي للحيّة، على تعليم الكنيسة؛ ما أثار غضبَ الآباء القدّيسين المتوشّحين بالله، فأصبح الأسقف تحت الأحكام القانونيّة الصّادرة من المحاكم القانونيّة، في البطريركيّة المسكونيّة. شخصيًّا، وبسبب علاقة الصَّداقة الّتي تربطني به، أطلبُ منه عَلنًا أن يصلح الضَّرر الرّوحيَّ الّذي سبّبه، وأن يسأل المغفرةَ من رّبّ الكنيسة، ومن الهيئات الكنسيّة.

+ سيرافيم ميتروبوليت بيريه.

 

https://www.orthodoxytoday.org/blog/2022/07/met-seraphim-of-piraeus-denounces-heretical-conduct-of-elpidophoros-on-baptism-for-gay-couple/



آخر المواضيع

ما الذي يميّز المسيحيّة الأرثوذكسية عن الدّيانات الأخرى؟
الفئة : مواضيع متفرقة

الأرشمندريت أثناسيوس ميتيليناوس. 2022-09-20

مَن ذا الّذي لم يسخر منه النّاس؟
الفئة : مواضيع متفرقة

القدّيس نيقولاي فيليميروفيتش 2022-09-05

القدّيس موسى الأسود كنموذجٍ لحياتنا
الفئة : مواضيع متفرقة

المتقدِّم في الكهنة: جورج بابافرنافاس. 2022-08-27

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

للإتصال بنا