ثمار قيامة المسيح الخلاصيَّة


الأب مايكل بومازانسكي

تعريب شادي مخّول

 

إنَّ قيامةَ المسيح هي قاعدةُ إيماننا المسيحيّ الأرثوذكسيّ وإكليلُه. وهي الحقيقة العُظمى الأولى والأهمّ، التي بها شَرَعَ الرُّسل يُبشِّرون بالإنجيل بعد أن حلَّ عليهم الرُّوح القدس. وكما أنَّنا قد افتُدينا بموت المسيح على الصَّليب، هكذا بقيامته قد نِلنا الحياة الأبديَّة. لذلك، قيامة المسيح هي موضوعُ انتصار الكنيسة الدّائم وفرحُها غير المُنقَطِع الذي يبلغ ذُروَتَه في عيد الفصح المسيحيّ: «اليوم الخليقة أجمع تبتهج وتفرح لأنَّ المسيح قد قام!» (الأودية التاسعة من قانون الفصح).

 

إنَّ ثمارَ قيامة المسيح الخلاصيَّة هي:

1) الانتصارُ على الجحيم والموت.

2) غبطةُ القديسين في السَّموات وبدايةُ وجود الكنيسة العُلوِيّة.

3) إرسال الرُّوح القدس وإبداع كنيسة المسيح على الأرض.

 

الانتصار على الجحيم والموت

هناك شكلان للوجود البشريّ بعد السقوط من الفردوس:

1) الحياة الأرضيَّة الجسدانيَّة.

2) الحياة بعد الموت.

تنتهي الحياة الأرضيَّة بموت الجسد. أمَّا النفس فتحافظ على وجودها بعد الموت الجسديّ. لكنَّ حالة النُّفوس بعد الموت تتنوَّع، وذلك بحسب كلمة الله وتعاليم آباء الكنيسة. إلى حين مجيء ابن الله إلى الأرض وقيامته من بين الأموات، كانت نفوس الرَّاقدين في حالة إقصاء كونها بعيدة عن الله وقابعة في الظَّلام والجحيم والهاوية ("شيول" هي الكلمة المُستَخدَمة باللغة العِبريّة في تكوين 35:37 – الترجمة السّبعينيّة). الوجود في الجحيم هو كالموت الرُّوحي، هكذا عُبِّرَ عنه في مزامير العهد القديم: «فِي الْهَاوِيَةِ (شيول) مَنْ يَحْمَدُكَ؟» (مز6: 5). نفوس أبرار العهد القديم كانت مَسجونةً في الجحيم أيضًا. هؤلاء الأبرار عاشوا على الأرض مؤمنين بالمخلّص الآتي، كما يشرح بولس الرَّسول في الإصحاح الحادي عشر من رسالته إلى العبرانيّين؛ وقد هزلوا بعد موتهم متوقّعين فداءهم وخلاصهم. واستمرَّ ذلك إلى حين قيامة المسيح وبدء العهد الجديد، «فَهؤُلاَءِ كُلُّهُمْ، مَشْهُودًا لَهُمْ بِالإِيمَانِ، لَمْ يَنَالُوا الْمَوْعِدَ، إِذْ سَبَقَ اللهُ فَنَظَرَ لَنَا شَيْئًا أَفْضَلَ، لِكَيْ لاَ يُكْمَلُوا بِدُونِنَا» (عبرانيين 11: 39-40). إذًا، خلاصنا هو خلاصهم أيضًا.

بعد أن مات المسيح على الصَّليب، انحدر بروحه وبألوهيَّته إلى الجحيم، بينما كان جسده مُضجَعًا في القبر. وقد بشَّر بالخلاص لأسرى الجحيم وأصعد كلَّ أبرار العهد القديم إلى المساكن البهيَّة في ملكوت السموات. نقرأ في رسالة بطرسَ الرَّسول، في ما يختصُّ بقيامة الأبرار من الجحيم، ما يلي: «فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الْخَطَايَا، الْبَارُّ مِنْ أَجْلِ الأَثَمَةِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ، مُمَاتًا فِي الْجَسَدِ وَلكِنْ مُحْيىً فِي الرُّوحِ، الَّذِي فِيهِ أَيْضًا ذَهَبَ فَكَرَزَ لِلأَرْوَاحِ الَّتِي فِي السِّجْنِ» (1 بطرس 3: 18-19). ونقرأ في الرِّسالة عَينِها ما يلي: «فَإِنَّهُ لأَجْلِ هذَا بُشِّرَ الْمَوْتى أَيْضًا، لِكَيْ يُدَانُوا حَسَبَ النَّاسِ بِالْجَسَدِ، وَلكِنْ لِيَحْيَوْا حَسَبَ اللهِ بِالرُّوحِ» (1 بطرس 4: 6). ويتكلَّم بولس الرَّسول أيضًا عن هذا الموضوع مستشهدًا بآيةٍ من سفر المزامير :«إِذْ صَعِدَ إِلَى الْعَلاَءِ سَبَى سَبْيًا وَأَعْطَى النَّاسَ عَطَايَا. وَأَمَّا أَنَّهُ صَعِدَ، فَمَا هُوَ إِلاَّ إِنَّهُ نَزَلَ أَيْضًا أَوَّلاً إِلَى أَقْسَامِ الأَرْضِ السُّفْلَى. اَلَّذِي نَزَلَ هُوَ الَّذِي صَعِدَ أَيْضًا فَوْقَ جَمِيعِ السَّمَاوَاتِ، لِكَيْ يَمْلأَ الْكُلَّ» (أفسس 4: 8-10).

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: «تمرمرت الجحيم لما صادفتك داخلها، تمرمرت لأنَّها قد أُلغِيَت، تمرمرت إذ هُزئ بها، تمرمرت لأنَّها قد أُبيدت، تمرمرت لأنَّها صُفِّدَت» (عظة الفصح).

وبِسَحْق أمخال الجحيم، أُبيدت قوَّة الموت. أوَّلًا، صار الموت للأبرار مجرَّد انتقالٍ من العالم السُّفلي إلى العالم العُلوِيّ، أي إلى حياةٍ أفضل في نورِ ملكوت الله؛ ثانيًا، أصبح الموت الجسديّ ظاهرةً مؤقَّتة، فبقيامة المسيح فُتِح أمامنا الطَّريق إلى القيامة العامَّة. «الآنَ قَدْ قَامَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ وَصَارَ بَاكُورَةَ الرَّاقِدِينَ» (1 كورنثوس 15: 20). قيامة المسيح هي ضمانةُ قيامتنا «لأَنَّهُ كَمَا فِي آدَمَ يَمُوتُ الْجَمِيعُ، هكَذَا فِي الْمَسِيحِ سَيُحْيَا الْجَمِيعُ. وَلكِنَّ كُلَّ وَاحِدٍ فِي رُتْبَتِهِ: الْمَسِيحُ بَاكُورَةٌ، ثُمَّ الَّذِينَ لِلْمَسِيحِ فِي مَجِيئِهِ» (1 كورنثوس 15: 22-23)[1]. وبعد ذلك سيُبادُ الموت بالكليَّة. «آخِرُ عَدُوٍّ يُبْطَلُ هُوَ الْمَوْتُ» (1 كورنثوس 15: 26)[2].

بفرحٍ عظيم، تُعلن لنا طروباريَّة الفصح النَّصر على الجحيم والموت: «المسيح قام من بين الأموات ووطئ الموت بالموت ووهب الحياة للذين في القبور». المسيح «صَعِدَ فَوْقَ جَمِيعِ السَّمَاوَاتِ، لِكَيْ يَمْلأَ الْكُلَّ» (أفسس 4: 10).

 

المصدر:

Protopresbyter Michael Pomazansky, “The Orthodox Dogmatic Theology”, Third Edition, Saint Herman Brotherhood publications, pages 223-225, 2015.

 

 

[1] نذكر، في خِضَمّ حديثنا عن قيامة المسيح، ما كتبه القديس يوحنا الدمشقي: «قد أعطى الرَّب لجسدنا – بواسطة جسده الخاص – القيامة ثمَّ عدم البلى، لأنَّه صار لنا بدءَ القيامة وعدمَ البلى وعدمَ التألّم (المئة مقالة في الإيمان الأرثوذكسي، 3: 28).

[2]  بحسب تفسير القديس نيقولاوس كاباسيلاس، إنَّ الموت كان الحاجز الوحيد الذي يفصل الإنسان عن الله، لكنَّ المسيح حطَّم هذا الحاجز بقيامته. ويكتب القديس غريغوريوس بالاماس: «بموته الأحاديّ وقيامته بالجسد، قد شفى موتنا الثنائي (أي بالنفس والجسد) وأعتقنا من أسر الجسد والنَّفس».

 



آخر المواضيع

القيامة في الكنيسة الأرثوذكسيّة.
الفئة : الفصح المجيد

القدّيس يوستينوس بوبوفيتش. 2022-04-25

ثمار قيامة المسيح الخلاصيَّة
الفئة : الفصح المجيد

الأب مايكل بومازانسكي 2021-05-03

ألمسيح قام
الفئة : الفصح المجيد

ألشيخ كليوبا إيليا الروماني 2020-04-22

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

للإتصال بنا