الأرثوذكسيّةُ: طريقُ الإنجيلِ الملوكيّةُ

من عظة عن الأقمار الثلاثة


العظة العشرون من كتاب فن الخلاص (قيد الترجمة من منشورات القديس غريغوريوس بالاماس)

تعريب ماهر سلّوم

أبنائي الأحبّاء،

تحتفلُ كنيستُنا الأرثوذكسيّة، اليومَ، بذكرى الأقمار الثلاثة، هؤلاء الأبطال في الإيمان الأرثوذكسيّ. لذا، رأيتُ أنّه من المناسب أن أتحدّث عن الكنيسة الأرثوذكسيّة وعن إيماننا الأرثوذكسيّ. نحن مسيحيّون أرثوذكسيّون، لكنّنا لا نَعِي، جوهريًّا، سُمُوَّ الأرثوذكسيّة وعمقَها وامتدادَها. ولا بُدَّ لنا من أن نكون على معرفةٍ بكامل نطاق قداسة الأرثوذكسيَّة.

ما هي الأرثوذكسيّة؟ الأرثوذكسيّة هي الحقيقة. إنّها العقيدة المستقيمة المتعلّقة بالله والإنسان والعالَم، كما تسلَّمناها من الإله المُتَجَسِّد نفسِه، من خلال تعليمه الاستثنائيّ وحياته المُقَدَّسة وتضحيته الفدائيّة؛ وكما شَرَحَها، لاحقًا، بالتفصيل، بولسُ الرسول المُلهَم إلهيًّا ذهنه وقلبه؛ وكما أحياها رسول المحبَّة، القدّيس يوحنّا الإنجيليّ، والإنجيليّون والرسل الآخَرون، بنور الروح القدس السماويّ؛ وكما تسلّمناها من الآباء المحرَّكين بالروح في الإسكندريّة والقسطنطينيّة وكبادوكية وسوريا وفلسطين، ولاحقًا جبل آثوس. جميع هؤلاء الأشخاص، مِن بوليكاربوس الجليل (تلميذ الرسل) إلى القدّيس نيقوديموس الآثوسيّ (الذي رقدَ في مطلع القرن الماضي)، أوْكَلوا إلينا، عبر حكمتهم وقداستهم وتضحياتهم وجهاداتهم، ميراثَ الحياة والإيمان القويم، أعني كنز التقليد الأرثوذكسيّ.

        الأرثوذكسيّة هي الصياغة البديعة للعقيدة والفكر، لما هو نظريٌّ وما هو ممارَسٌ. علاوةً على ذلك، الأرثوذكسيّة هي ما حدَّدَتْهُ رسميًّا المَجامع المُقَدَّسة، تلك الالتئامات المسكونيَّة المُبارَكة لكنيسة المسيح المنتشرة في العالَم كلّه. إنَّ الآباء المتوشِّحِين بالله "قد جَمَعوا علومَ النفس كافّةً، وفَحَصوا بالروح الإلهي قانونَ الإيمان المغبوط" (49)، فقدَّموا إجاباتٍ عن المشكلات الكبرى التي تشغل روح الإنسان، ووَضَعوا أُسُسَ الحياة الروحيّة بعامّة، والحضارة الروحيّة بخاصّة.

        ثمَّة جماعةٌ عظيمةٌ من المعترفين الأبطال، تتألّف من ملايين الرجال والنساء والأطفال الشهداء، أكَّدَتْ على مرّ العصور، حقيقة الأرثوذكسيّة بدمائها الكريمة. من مدرَّجات روما إلى معسكرات الاعتقال في روسيا، أثبتَ هؤلاء أنَّ المسيحيّةَ ليست نظريّةً بسيطةً، بل هي الحقيقة والحياة بذاتها. إنّها البسالةُ الأبهى، والغلبةُ على أعمال العنف البَغيضة والظلم، وسيادةُ ملكوت الروح.

بعد ذلك، تمجَّدَت الأرثوذكسيّةُ من خلال ما في عبادتها الليتورجيَّة من أدبٍ استثنائيّ وترانيم ملهَمة إلهيًّا، والتي تَجمع الطبيعة وما يفوق الطبيعة، الأرضيّ والسماويّ، الفرديّ والجماعيّ، المودَّة والإجلال، المُدرَك وغير المُدرَك.

خلال كلِّ قدّاسٍ إلهيّ، وفي جوٍّ من الرفعة والوقار في الكنيسة، يشارك جميع المؤمنين في ذبيحة الإله-الإنسان. وهذا هو المكان الذي تُمتَدَح وتُعرَض فيه مآثر عُظَماء إيماننا (والذين يُشكّلون معًا مجموعةً ترأَسُها والدة الإله). في هذا المكان، تتمّجَّدُ العقيدة المسيحيّة، لا لأنَّها الحقيقةُ فحسب، بل لأنَّها قادرةٌ على تلبية تطلُّعات البشر.

إن المِثال الأسمى الذي جاهدَتْ من أجله الحياة الرهبانيّة، لا يختلف عن جوهر الأرثوذكسيّة. استنادًا إلى المُحَلّلين الخُبَراء، شكّلت الرهبنةُ الأرثوذكسيّة الجيشَ الروحيَّ، الذي جاهدَ من أجل اقتناء الحريّة الروحيّة والكمال البشريّ. كان هدفُها تجديد النفس عبر تجديد الذهن (50). هذا هو، بالتحديد، هدف الرهبنة وإنجازها، ومركز الروح الرهبانيّة. إنَّ جهاداتِ النُّساكِ الروحيّةَ هي الألعابُ الأولمبيّة الجديدة للروح، والتي تقود الإنسان إلى الفلسفة الحقيقيّة والتألّه. والمسيرة النسكيّة هي مسيرة تطهُّر وعَودةٍ إلى الله.

لقد منحت الأرثوذكسيّةُ مفهومَ القداسة، لا للنسّاك فحسب، بل لكامل جسدِ المؤمنين المسيحيِّين. وبذلك، رفعت الأرثوذكسيّةُ معاييرَ المجتمع الأخلاقيَّة. ويبدو هذا جليًّا في المفاهيم العامَّة بين الناس وفي ضميرهم.

إحدى السمات الرئيسة للأرثوذكسيّة هي الإحسان، بكلّ ما لهذه الكلمة من معنى. ولا يقتصر الإحسان على الصَّدَقة وحدها، بل يتعدَّاها ليشمل الرأفة الكاملة والشاملة نحو الإنسان. إنَّ الخدمات والبرامج الاجتماعيّة ليست اختراعًا حدثَ في القرون الأخيرة، بل قد نشأت في أورشليم بعد قيامة مخلِّصنا. فهناك وزَّعَ الشمامسةُ السبعُ الأوائلُ وجباتِ الطعام الأولى، بحسب ما ورد في أعمال الرسل. والقدّيس بولس، رسول الأمم العظيم، كان أوّلَ عامل اجتماعيّ. فبينما كان يبشّر بالإنجيل، كان يجمع تبرّعات المحبّة، التي صارت تُعرَف بـ "logia" أو "الجَمْع لأَجْلِ القدِّيسِين" (1 كور 16: 1-2). وكان خلفاء الرسل، أي الأساقفة، هُم أيضًا عُمَّالاً اجتماعيِّين. ليس هناك تزويرٌ للحقيقة أَسوأُ مِن أَنْ يدّعي أحدُهم أنّ آباء الكنيسة كانوا مهتمّين بالمسائل العقائديَّة وحدها. ففي أثناء انعقاد المجامع المسكونيّة، كان القدّيس باسيليوس يبني "فاسيليادا" (51) في قيصريّة. وفي القسطنطينية، كانت تُوزَّع على الفقراء سبع آلاف وجبة طعامٍ في اليوم؛ وكانت تُؤسَّس في الإسكندرية، أوَّل مراكز لتوليد النساء. لم يكن الأساقفة وحدهم يشاركون في أعمال المحبَّة، بل أيضًا الملوك والرهبان. بالنسبة إلى جميع هؤلاء الناس، كان الإيمان الأرثوذكسيّ طريقةَ حياةٍ أرثوذكسيَّة.

تميَّزت الأرثوذكسيَّة بسمةٍ أخرى، هي البسالة، كما نراها في الاستشهاد. إلاَّ أنَّ هذه الشجاعة لم تقتصر على الدماء التي أهرقها الشهداء الأوائل، إذ إنَّ أبناء الأرثوذكسيّة ظلّوا يُظهِرون، بثباتٍ، قوّةَ احتمالٍ وشجاعةً في وجه القساوة والوحشيَّة، سواء كان ذلك مِن قِبَل يوليانوس الجاحد، أو الآريوسيّين، أو المونوفيزيت (أتباع الطبيعة الواحدة)، أو مُحاربِي الأيقونات، أو الرهبان ذوي الفكر اللاتيني. إنَّ أعضاء هذا الفيلق الباسل في الكنيسة الأرثوذكسيّة لم يشملوا فقط الأساقفةَ مِن أمثال القدّيسين أثناسيوس الكبير وباسيليوس الكبير ويوحنَّا الذهبي الفم، بل أيضًا شخصياتٍ من أمثال القدّيس ثيوذوروس الستوديتي وتلامذته، والقدّيسَين مكسيموس المعترف، ومرقس الأفسسي، وجمعًا غفيرًا من المُعترفين ومن أبطال إيماننا.

وميزة الأرثوذكسيّة الإضافيَّة التي لطالما كانت موجودة، كانت إيصال المسيحيّة والحضارة إلى الأمم البربريّة. فكنيستُنا التي لم تسعَ قطّ إلى تحويل الآخرين، كانت تُشِعُّ نور الإنجيل وتُعلِّم بمحبّةٍ ووداعة. إنّ الأقمارَ الثلاثة، الذين نُعيِّدُ لهم اليوم، والذين أناروا العالَم كلَّه بالمياه الحيَّة لتعاليمهم الصحيحة المرتبطة بالله والإنسان، يوجّهوننا في هذا الاتّجاه الحكيم والصّارم. إنَّهم الكواكب الثلاثة المشرقة في الجَلَد الذهنيّ للكنيسة.

لطالما سلكَت الأرثوذكسيّة طريق الإنجيل الملوكيّة. لقد حفظتْ روح المسيحيَّة نقيَّةً، على عكس الروحانيَّات المُظلمة في الهرطقات الشرقيَّة، والتحالُفِ البابويّ-القيصريّ اللاتينيّ، والعقلانيَّة البروتستانتيَّة غير الموضوعيَّة. لطالما حافظت الأرثوذكسيّةُ على الاعتدال والتناغم. لم ترتكبْ أيَّ خطأ قطّ لأنَّ الآباءَ كانوا مُلهَمين ومُرشَدين بالروح القدس.

لم تتجاهلْ الأرثوذكسيّةُ، يومًا، الإنسانَ أو الحكمة أو الطبيعة أو الفنون. لم تكن هَمَجِيّةً البتَّةَ. لقد قَدّسَتْ كلَّ ما قابَلَتْ، وأدّت إلى حضاراتٍ حديثة، وفق تعبير طروباريّة القديس باسيليوس الكبير: "أعلنتَ طبيعةَ الكائنات وثقَّفتَ أخلاقَ البشر".

الأرثوذكسيّة هي مسيرةُ الإنسان بِكُلِّيَّتِه نحو خالقه ونحو التألُّه. إنَّها تُنشئ الإنسان نحو النضج الكامل والنموّ التامّ في المسيح ومن أجله. ليست الأرثوذكسيّة لاهوتًا بامتيازٍ فحسب، لكنّها، في الوقت ذاته، عِلمُ نفسٍ حقيقيّ، وإنسانيّةٌ أصيلة، وروابطٌ اجتماعيّةٌ حقيقيّة. إنها ألماسةٌ مُتَعَدِّدة الأوجُه، تعكس إشعاعاتٍ جديدةً للحقيقة من جميع جوانبها.

إذًا، فلنعرفْ إيماننا الأرثوذكسيّ، لا نَظَريًّا بل عمليًّا. دعونا نشعر بالأرثوذكسيّة، ونَحياها بكامل امتدادها وعُمقها. هذا هو السبيل الوحيد كي ننقلَها إلى الآخرينَ ونستفيد منها. لأنّ إيماننا الأرثوذكسيّ، ليس متحفًا ولا شيئًا من الماضي، بل هو حياةٌ وخَلْقٌ ونور. إنها المِثالُ السامي لأمَّتنا، والرجاءُ الذهبيّ لخلاصنا، وفَخرُنا في المسيح. فلنُبَشِّر بها بشجاعةٍ وبطولة، أبناءً حقيقيِّين وأصيلِين لأبطالِها المُمَيَّزين.

أيّتها الأرثوذكسيّةُ المجيدة، أنتِ عروسُ المسيح المُزَيَّنةُ بالدم. رجاؤُنا، نحنُ غير المُستَحِقِّين، ألّا ننكرَكِ أبدًا. على العكس، إذا تتطلَّبَت الظُّروف والأوقات، اجعلينا مُستَحِقِّين أنْ نهرق آخرَ قطرةٍ من دمائنا في سبيلك، أيّتها العزيزة الحبيبة. آمين.

الكنيسة الأرثوذكسيّة

"عمودُ الحقِّ وقاعدته"

(1 تيم 3: 15)

 

 

  1. تُرتَّل هذه القطعة في غروب وسَحَر أحد آباء المجمع المسكوني الأول.
  2. يقول بولس الرسول "وَلَا تُشَاكِلُوا هَذَا الدَّهْرَ [الحاضِر]، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ" (رومية 12: 2). يتجدّد الذهن حين يتوب الإنسان في كلّ مرَّةٍ يُخطأ فيها، حين يجاهد للحَدِّ من خطيئته ويسعى إلى النموّ في الفضيلة. بهذه الطريقة يتجدّد الإنسان، إذ يتغيّر نحو الأفضل (القديس نيقوديموس الآثوسي، Ἑρμηνεία εἰς τὰς 14 Ἐπιστολὰς τοῦ Ἀποστόλου Παῦλου {شرح رسائل بولس الرسول}، Thessasloniki: Orthodoxos Kypseli, 1989, Vol. 1, p. 269).

51. إنجازٌ وابتكارٌ عظيم للقديس باسيليوس الكبير، هو تأسيس وتطبيق نظامٍ اجتماعيّ وخيريّ عُرِف بـ"فاسيليادا" تَيَمُّنًا به. ضمَّ هذا المركزُ: مستشفى، وميتمًا للأطفال، ومأوى للعجزة، ومركزًا صحّيًّا للمحتاجين والمرضى والغرباء. كانت جميع هذه الخدمات تُقَدَّم مجَّانًا لأيّ محتاج. وكان هذا المركز الأوَّلَ من نوعه، ونموذجًا لمراكز أُخرى



آخر المواضيع

الأرثوذكسيّةُ: طريقُ الإنجيلِ الملوكيّةُ
الفئة : مواضيع متفرقة

الشيخ أفرام فيلوثيو 2021-12-29

موقف الكنيسة الأرثوذكسيّة من موضوع «الخطيئة الأصليّة»
الفئة : مواضيع متفرقة

الأرشمندريت باسيليوس بابافاسيليو 2021-01-21

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

للإتصال بنا