حول هوى الشّكّ


القديس دانيال الكاتوناكي

تعريب مارك بيطار

 

يؤدّي الشّكّ في الأوقات السّلاميّة إلى الاضطراب وسوء الفهم. فالشّكّ لا يعرف الحقيقة بتاتًا، حتّى وإن رأت العينانُ الحقيقة، ولو أشارَت الظُّروف إلى اللُّطف والمحبّة. يُشَوِّه الشّكّ كلَّ شيء، ويُقنِع صاحبَه بتصديق كذبة على تصديق الحقيقة التي يراها.

الشّكّ مُصَوِّرٌ مُزَيِّف ومُشَوِّه، إذ إنّه يُشَوِّه الصّورة عن الشّكل الذي أمامه...

عندما تحدث التّجربة لشخصٍ ما يعاني من الشّكّ، سواء أكان مصدرها الإنسان، أو الله من أجل تصحيح مسار الإنسان، أو نتيجة حوادث طبيعيّة، يفترض أنَّ فلانًا أو علّانًا هو مَن حرّضَ، مُلقيًا اللّوم، بكلّ حرّية، على أشخاصٍ غير مسؤولين عمّا حدث....

كَمِثالٍ حيٍّ عن هذا الجنون المُدَمِّر، سوف أُخبِرُكم عن راهبٍ من إسقيط القدّيسة حنّة قد سبق واستراح بالرّب، الأب ثيوفان. هذا الأخير، كما نعلم، إذ كان مغلوبًا بالكلّيّة من أحد الأمراض، عزل نفسه عن جميع إخوانه وجيرانه، مُدَّعيًا أنّ الجميع يحتقرونه، وأنّه هو وحده يعرف ما هو صحيح، وأنَّ الآخرين جديرون بالاشمئزاز. لقد عانى من كلّ هذا لأنَّ شكوكه علّمته هذه الأفكار، وهو رضخَ لها واعتمد عليها.

إن حدث وحصل يا إخوتي، أن عُقِدَ مجمعٌ مسكونيّ من قِبَل الآباء القدّيسين، وأدانوا هؤلاء (المشكّكين) كمخدوعينَ بشكوكهم، فإنّهم لن يذعنوا بتاتًا وسيُصِرّون على أنّهم على صواب، وأنّ الأباء القدّيسين على خطأ.

 

رسالة إلى الشّيخ كالينيكوس الهدوئيّ (1 شباط 1896)

اهربوا يا إخوة من الوحش المُتكاثر المدعوّ الشّكّ.

مهما بدا لنا هذا الهوى صغيرًا وغير مهمّ، إلّا أنّه من ناحية أُخرى، إذا لم تتمّ معالجته، من الممكن أن يتعاظم ويؤدّي إلى عواقب كارثيّة. ينتابُ هوى الشّكّ هذا عادةً ذَوي النّفوس الجاهلة والفارغة، من قِبل الثُّعبان الماكر (أي الشيطان)، وذلك لأنّهم مُصابون بِهوى الحَسَد وتَذَكُّر أخطاء الغَير.

لذلك، عندما يستسلم أحد الإخوة لأفكار هذا الهوى، سوف ينالُ أوّلًا، كَزَميلٍ في العمل ومُحامٍ، شرّ الفضوليّة. ونتيجة لذلك، مهما كان ما تُمليهِ عليه أفكاره، سوف يعتبره حدثًا مُكتمِلًا...

عندما يصبح هذا الهوى مُزمِنًا، يجلبُ العدوّ لهذا الأخ أوهامًا مختلفة مُلائمةً لهدف اقتيادِه إلى الضّياع؛ وهكذا يفقد الأخ عقله ومنطِقَه. فلِيُنَجِّنا الرّبّ الإله الكليّ الصّلاح من هذا.

من أجل الاحتراز من هذا الهوى البغيض، على الأخ أن يجتنبه منذ البداية كسُمٍّ مُميت، خازيًا إيّاه عبر الاعتراف النقيّ ولَوم الذّات.

 

https://www.johnsanidopoulos.com/2010/12/on-passion-of-suspicion.html



آخر المواضيع

حول هوى الشّكّ
الفئة : مواضيع متفرقة

القديس دانيال الكاتوناكي 2020-11-18

حول طريقة الحياة الرّهبانية والزّوجية
الفئة : مواضيع متفرقة

الميتروبوليت إيروثيوس فلاخوس 2020-11-11

نظريَّة التَّطَوُّر الداروينيّة والنفس البشريَّة
الفئة : مواضيع متفرقة

القديس نكتاريوس العجائبي أسقف المدن الخمس 2020-11-08

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

للإتصال بنا