أعمدة الإيمان الأرثوذكسيّ

price: 12,000 LBP

أعمدة الإيمان الأرثوذكسيّ هو عنوان الكتاب الجديد للأرشمندريت المتوحّد غريغوريوس اسطفان، الصادر عن المركز الرعائيّ للتراث الآبائيّ الأرثوذكسيّ لمطرانية طرابلس ومنشورات القدّيس غريغوريوس بالاماس، وقد قدّم له المتروبوليت أفرام كرياكوس.

يتناول هذا الكتاب بأقسامه الثلاثة حياة القدّيسين فوتيوس الكبير، وغريغوريوس بالاماس، ومرقس الأفسسيّ، وتعاليمهم بأسلوب يُظهر العقيدة الأرثوذكسيّة بطريقة حديثة يجعلها في متناول القراء في مختلف مستوايتهم الفكريّة والثقافيّة. يُركّز الأب غريغوريوس كعادته في كلّ كتاباته على التراث الآبائيّ في محاولة منه للإضاءة عليه وتقريبه من حياة المؤمنين الذين أبعدتهم ثقافة هذا العصر عن تقليد كنيستهم الأرثوذكسيّة الذي لا غنى عنه لعيش الإيمان القويم، وبناء مستقبل مشرق لهذه الكنيسة.

بالإضافة إلى أقسامه الثلاثة يحتوي هذا الكتاب في طياته على قسم رابع، هو عبارة عن خلاصة لاهوتيّة للمتربوليت  أفرام كرياكوس، وقسم خامس يَضمّ الخدمة الليتورجيّة التي تُرتل في عيد هؤلاء القدّيسين الثلاثة والذي تحتفل به الكنيسة في أول أحد من تشرين الثاني. وقد تمّت ترجمتها إلى اللغة العربية ونشرها  للمرة الأولى في هذا الكتاب.

لطلب الكتاب او الإستعلام يرجى الإتصال بدير رقاد والدة الإله بكفتين أو يمكنكم  التواصل معنا عبر بريدنا الإلكتروني ّ(orthodoxia77@hotmail.com) أو (info@saintgregorypalamas.org) أو مراسلتنا على موقعنا في الفايسبوك (Saint Gregory Palamas). كما سيتوفر الكتاب في عدة مكتبات  نعلن عنها لاحقًا.

عدد الصفحات: ٣٢٠ حجم وسطي.

إضغط هنا لطلب الكتاب

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

من نحن

لقد اتّخذت هذه الصفحة والمجموعة من القدّيس غريغوريوس بالاماس (1296-1359) شفيعًا لها. تعيّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس غريغوريوس بالاماس في الأحد الثاني من الصوم الكبير المقدّس وفي 14 تشرين الثاني.

إنّ القدّيس غريغوريوس بالاماس هو من أعظم الآباء القديسين المدافعين عن الإيمان والعقيدة وعن التقليد الرهباني والآبائي المعروف بالهدوئيّة. لقد برز القدّيس غريغوريوس في المجمع الذي عُقِد عامَي 1341 و1351 الذي ثبّت عقيدة التمييز بين جوهر الله غير المُدرِك وبين قِوى الله (أي النعمة) الغير المخلوقة التي يشترك فيها الإنسان من خلال الصلاة القلبية (صلاة يسوع) و ممارسة الفضائل ومن خلال الإشتراك بالأسرار الكنسية المقدسة بخاصةٍ المعمودية والمناولة المتواترة. لقد دحض القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانيّة.

للإتصال بنا