معجزة القديسة باراسكيفي التي حصلت في جزيرة خِيوس سنة 1442

الفئة:قصص روحية

تعريب جنيفر سعد

يسرد القدّيس أثناسيوس من باروس المعجزة التَّالية للقديسة باراسكيفي التي اجترحتها عام 1442 في جزيرة خِيوس والتي نعيِّد سنويًّا لها في الرابع عشر من شهر تشرين الأول:

كان الأب المتوحّد أمبروسيوس يقيم صلاة غروب عيد القدّيسين نزاريوس وجرفاسيوس وبروطاسيوس وكلسيوس في كنسية القديسة باراسكيفي في الرابع عشر من شهر تشرين الأول في باليوكاسترو-هالاندرا. ولم يكن هناك أحد آخر في الكنيسة. فجأةً في نهاية الخدمة، بدأ يهطل المطر بغزارة مع هديرٍ كبيرٍ كما لو أنَّ البحر سيُغرق على الجزيرة، واستمرَّ هذا طول الليل. لم يتمكَّن أمبروسيوس من مغادرة الكنيسة والعودة الى قلاَّيته. بدأ يصلِّي الى لله ليخلِّص وطنه ويُسكّن غضبه الصالح، مُعتقدًا أنَّ الجزيرة سوف تغمرها العاصفة تمامًا. (يفسِّر القديس أثناسيوس هذه العاصفة كنتيجة لما عقب مجمع فرارا - فلورنسا.)

صلَّى الكاهن التَّقي أمبروسيوس لساعات حتى تعب وجلس على المقعد. وفيما هو جالسٌ نامَ. رأى حلمًا عند الفجر مُشاهدًا الكنيسة من دون سقفٍ، وسحابة من النور في وسطها امرأة جميلة متواضعة، رافعة يديها تصلِّي إلى الله. بعد أن انتهت من صلاتها، قالت للكاهن أمبروسيوس الذي كان مرتاعًا: "أمبروسيوس، لا تخف، أنا الشهيدة البارة باراسكيفي، سأنقذ وطنك." استيقظ أمبروسيوس على الفور ولاحظ توقُّف المطر في الحال. ثمَّ بدأ يصلِّي بابتهاج صلاة السحر.

جاء الناس من القرية السفلى وأبلغوا الأب أمبروسيوس أنَّ مياه البحر ارتفعت إلى حدود قريتهم ووصلت الى كنيسة الكليَّة القداسة Church of Panagia Eleimonitria. حينها كشف لهم الأب أمبروسيوس رؤيته للقديسة باراسكيفي ووعدُها بإنقاذ الجزيرة. أخذ إيقونة القديسة باراسكيفي وتوجَّه الى المنطقة التي غمرتها المياه في الجزيرة وأقام صلاة الابتهال. عند الإنتهاء من الصلاة، انحسرت مياه البحر. حينها مجَّد الناس اللّه لهذه المعجزة التي اجترحتها القديسة الشهيدة باراسكيفي.

منذ ذلك الحين، احتفلت جزيرة خِيوس بعيد القديسة باراسكيفي بتكريم كبير لها، أوَّلاً في عيدها الواقع في 26 تموز، وأيضًا في 14 تشرين الأوَّل احتفالاً بمعجزتها العظيمة. ما زالت حتَّى يومنا هذا، تصنع إيقونتها المقدسة العجائب لأهل خِيوس.

https://www.johnsanidopoulos.com/2010/10/miracle-of-st-paraskevi-in-1442-on.html?m=1



آخر المواضيع

عجائب زنّار والدة الإله المقدس
الفئة : قصص روحية

2018-03-18

نوعيّة الحياة الروحيّة المميّزة في الجبل المقدَّس
الفئة : قصص روحية

الأرشمندريت إفرام، رئيس دير الفاتوبيذي في جبل آثوس 2019-08-13

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

من نحن

لقد اتّخذت هذه الصفحة والمجموعة من القدّيس غريغوريوس بالاماس (1296-1359) شفيعًا لها. تعيّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس غريغوريوس بالاماس في الأحد الثاني من الصوم الكبير المقدّس وفي 14 تشرين الثاني.

إنّ القدّيس غريغوريوس بالاماس هو من أعظم الآباء القديسين المدافعين عن الإيمان والعقيدة وعن التقليد الرهباني والآبائي المعروف بالهدوئيّة. لقد برز القدّيس غريغوريوس في المجمع الذي عُقِد عامَي 1341 و1351 الذي ثبّت عقيدة التمييز بين جوهر الله غير المُدرِك وبين قِوى الله (أي النعمة) الغير المخلوقة التي يشترك فيها الإنسان من خلال الصلاة القلبية (صلاة يسوع) و ممارسة الفضائل ومن خلال الإشتراك بالأسرار الكنسية المقدسة بخاصةٍ المعمودية والمناولة المتواترة. لقد دحض القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانيّة.

للإتصال بنا