أكثر من 500 تنزاني إقتبلوا سرّ المعموديّة


تعريب شادي مخول

 طرأ حدث روحي مهمّ، في الآونة الأخيرة، على حياة الكنيسة الأرثوذكسيّة في افريقيا. إذ إعتَمد بالمسيح أكثر من 500 تنزاني. إحتُفل بقدّاس معموديّة 520 شخصًا في كنيسة القدّيس جاورجيوس، التي شيّدها اليونانيّون في مدينة كيمامبا عام 1952، بعد متابعة تعليمًا دينيًّا مكثّفًا، حسب تقرير Romfea.

صاحب السّيادة ديميتريوس ميتروبوليت إيرينيبوليس (دار السلام)، رئيس أساقفة شرق تنزانيا وسيشل، شرطن أيضًا 5 قرّاء للخدمة في الرعايا الخمس الجديدة التي أُنشئت في شرق تنزانيا العام الماضي. شكر صاحب السيّادة الأرثوذكسيين المحليين الذين ساعدوا في العمل البشاري.

أيضًا تمّ تعميد 13 طفلًا في ميتم في كينيا الأسبوع الفائت.

 الفيديو موجود في الرّابط التالي:

http://orthochristian.com/119179.html

 جمهوريّة تنزانيا هي إحدى الدول الإفريقيّة التي تُطل على المحيط الهندي.

 

 



آخر المواضيع

أكثر من 500 تنزاني إقتبلوا سرّ المعموديّة
الفئة : اهتداءات الى الأرثوذكسية

2019-02-06

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

من نحن

لقد اتّخذت هذه الصفحة والمجموعة من القدّيس غريغوريوس بالاماس (1296-1359) شفيعًا لها. تعيّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس غريغوريوس بالاماس في الأحد الثاني من الصوم الكبير المقدّس وفي 14 تشرين الثاني.

إنّ القدّيس غريغوريوس بالاماس هو من أعظم الآباء القديسين المدافعين عن الإيمان والعقيدة وعن التقليد الرهباني والآبائي المعروف بالهدوئيّة. لقد برز القدّيس غريغوريوس في المجمع الذي عُقِد عامَي 1341 و1351 الذي ثبّت عقيدة التمييز بين جوهر الله غير المُدرِك وبين قِوى الله (أي النعمة) الغير المخلوقة التي يشترك فيها الإنسان من خلال الصلاة القلبية (صلاة يسوع) و ممارسة الفضائل ومن خلال الإشتراك بالأسرار الكنسية المقدسة بخاصةٍ المعمودية والمناولة المتواترة. لقد دحض القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانيّة.

للإتصال بنا