اليوم عيدي

الفئة:قصص روحية

تعريب جنيفر سعد

حصلت هذه الحادثة في 26 تمّوز في كوروبي - أثينا، وقد وصفتها الأسرة كما يلي:

كان في كوروبي زوجان، الزّوج متديّن جدًا والزّوجة مُلحدة ومزدرية بالإيمان.

كان الزّوج يكنّ احترامًا كبيرًا للقدّيسة باراسكيفي، ويُشعل في كل عام قنديلا في منزله في اليوم الذي يسبق عيدها.

وفي اليوم التّالي، نهض في الصّباح الباكر واغتسل وارتدى ثيابه بهدوء قدر استطاعته كي لا يُزعج زوجته وحماته النّائمتان، وأقفل الباب مرّتين وذهب الى الكنيسة.  

عندما عاد من الكنيسة، وجدهما خائفتين ومذعورتين جدَا.

سألهما: "ما الأمر؟"

قالتا له: " بعد أن خرجتَ بقليل هذا الصباح، سمعنا وكأن أحدهم يفتح الباب، سمعناه ينفتح مرّتين...كلاك...كلاك. وقفنا بلا حراك! ثم دخلت الى البيت امرأة بملابس سوداء، طويلة وجميلة جدًّا. ظهرت أمامنا ونظرت إلينا دون أن تتفوّه بكلمة واحدة. ثمّ ذهبت الى الغرفة حيث كان القنديل دخلت الى هناك أخذت القنديل وذهبت به الى المطبخ حيث أضافت له الزّيت وأضاءته. ثمّ أعادته الى الغرفة واقتربت نحونا.

 ثم نظرت إلينا قائلة: ’اليوم عيدي’، وغادرت المنزل! "

صُدمت المرأتان لما حصل، لكن الرّجل شعر بالمعجزة التي اجترحتها القدّيسة باراسكيفي من أجل زوجته المُلحدة والمستهزئة بالإيمان.

 

 

https://www.johnsanidopoulos.com/search?q=paraskevi

 

 



آخر المواضيع

عجائب زنّار والدة الإله المقدس
الفئة : قصص روحية

2018-03-18

نوعيّة الحياة الروحيّة المميّزة في الجبل المقدَّس
الفئة : قصص روحية

الأرشمندريت إفرام، رئيس دير الفاتوبيذي في جبل آثوس 2019-08-13

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

من نحن

لقد اتّخذت هذه الصفحة والمجموعة من القدّيس غريغوريوس بالاماس (1296-1359) شفيعًا لها. تعيّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس غريغوريوس بالاماس في الأحد الثاني من الصوم الكبير المقدّس وفي 14 تشرين الثاني.

إنّ القدّيس غريغوريوس بالاماس هو من أعظم الآباء القديسين المدافعين عن الإيمان والعقيدة وعن التقليد الرهباني والآبائي المعروف بالهدوئيّة. لقد برز القدّيس غريغوريوس في المجمع الذي عُقِد عامَي 1341 و1351 الذي ثبّت عقيدة التمييز بين جوهر الله غير المُدرِك وبين قِوى الله (أي النعمة) الغير المخلوقة التي يشترك فيها الإنسان من خلال الصلاة القلبية (صلاة يسوع) و ممارسة الفضائل ومن خلال الإشتراك بالأسرار الكنسية المقدسة بخاصةٍ المعمودية والمناولة المتواترة. لقد دحض القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانيّة.

للإتصال بنا