الرجلُ الذي تُوفّيَ في طريقِه إلى الإعتراف

الفئة:قصص روحية

للقدّيس نيقوديموس الآثوسيّ

ترجمة فيرنا جدعون

كَبَّلت علاقةُ عِشقٍ وزنى بإحدى فتياتِ السوء قلبَ شابٍّ في الرّبيع من العُمر. وإذ قد تلقّى توبيخاتٍ جَمَّةٍ من أهلِه وأقاربِه وأبيهِ الروحيّ، قرّر وضعَ حدٍّ لهذه العلاقة، والتّخلّصَ من حِملِ خطيئتِهِ عبرَ اعترافٍ شاملٍ وتامٍّ بجميعِ خطاياه.

استجمعَ كُلَّ ما تذكّر من خطايا، ودَوَّنها جميعها على ورقة. إلّا أنّه وخلال عمليّة مراجعته لذاتِهِ ولخطاياه، لم يَقتنِ الحُزنَ الملائمَ ولا التّوبةَ القلبيّةَ الصّادقةَ اللّذان عادة ما يشعر بهما الإنسانُ عند تذكُّرِهِ لخطاياه، عند استعدادِهِ للإعتراف.

عِوضًا عن ذلك، تسبّبَت له خطاياهُ بِحزنٍ  ضئيل جدًّا، لدرجةِ أنّه وفي طريقِهِ إلى الإعتراف، حدثَ أن مَرَّ أمام باب ذلك البيتِ الملعونِ، فأغراهُ الدّخول إليه مجدّدًا وكأنَّهُ غريبٌ لم يطأهُ من قَبل. فور دخولِهِ، قرّر أن يقع فريسةً للخطيئةِ مرّةً أخرى، وأن يضيفَ خطيئتَهُ تلك إلى خطاياهُ القديمة، على أمل الاعترافِ بها جميعها لاحقًا.

ولكنّ ما الذي حدث بعد ذلك؟

فيما كانَ الشّابُّ يتحاورُ مع فِكرهِ الشّرير ذاكَ كحُجّةٍ لكي يزني، دخلَ البيتَ عشيقٌ آخر، وفورَ رؤيته لصديقنا، استعَرتَ به غيرة وغضبٌ شديدان جعَلاه يوجّه له ضربةً عنيفةً أودَت بحياتِه على الفور.

خلال نقلِ الجثّة إلى الدّفن، عثَرَ النّاس على الورقةِ التي كان قد دَوّنَ عليها خطاياهُ تحضيرًا للاعتراف.

آه من الموتِ البائس! آخ من الآمالِ الكاذبة! آه من فكرِ ذلك الشاب الخدّاعِ!

يا بني، إن كنت شديد التهورِ كذلك الشّاب المُثَلّثٌ الشّقاوة، لِدَرَجَةِ أن تُحزِنِ الله وترتكِبَ الخطيئةَ عَمدًاعلى أمل غُفرانِهِ لخطاياك، اصحَ لِنفسكَ، أتوسَّلُ إليك! لئلّا تجلبَ على نفسكَ العقابَ والهلاك كما فعل.

 



آخر المواضيع

نوعيّة الحياة الروحيّة المميّزة في الجبل المقدَّس
الفئة : قصص روحية

الأرشمندريت إفرام، رئيس دير الفاتوبيذي في جبل آثوس 2019-08-13

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

من نحن

لقد اتّخذت هذه الصفحة والمجموعة من القدّيس غريغوريوس بالاماس (1296-1359) شفيعًا لها. تعيّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس غريغوريوس بالاماس في الأحد الثاني من الصوم الكبير المقدّس وفي 14 تشرين الثاني.

إنّ القدّيس غريغوريوس بالاماس هو من أعظم الآباء القديسين المدافعين عن الإيمان والعقيدة وعن التقليد الرهباني والآبائي المعروف بالهدوئيّة. لقد برز القدّيس غريغوريوس في المجمع الذي عُقِد عامَي 1341 و1351 الذي ثبّت عقيدة التمييز بين جوهر الله غير المُدرِك وبين قِوى الله (أي النعمة) الغير المخلوقة التي يشترك فيها الإنسان من خلال الصلاة القلبية (صلاة يسوع) و ممارسة الفضائل ومن خلال الإشتراك بالأسرار الكنسية المقدسة بخاصةٍ المعمودية والمناولة المتواترة. لقد دحض القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانيّة.

للإتصال بنا