ثلاث اتجاهات قبل سقوط القسطنطينيَّة


 

الميتروبوليت إيروثيوس فلاخوس

تعريب نديم سلّوم

صفحة القديس غريغوريوس بالاماس

 

 

 

 

 

 

 

عندما سقطت القسطنطينية في 29 أيار 1453، المدعوَّة بالأمبراطورية "البيزنطية"، ولكن في الحقيقة الأمبراطورية الرومانية، كانت قد أصبحت ضعيفة بسبب الإحتلال الإفرنجي في العام 1204 مع الحملة الصليبية الرابعة، بالإضافة إلى احتلال العثمانيين لعدَّة مقاطعات. بالتالي، كان الجزء الحر الوحيد من الأمبراطورية الرومانية السابقة المزدهرة هي القسطنطينية وضواحيها.

في ذلك الوقت، قبل سقوط القسطنطينية، وُجِدَتْ ثلاثة اتجاهات أيديولوجية وفكرية سائدة، تمتَّعت جميعها بخطط مختلفة للحفاظ على الأمبراطورية الرومانية الحرة آنذاك. يعطينا Steven Runciman معلومة قيِّمة عن هذا الموضوع.

كانت الإتجاهات الثلاثة متمثِّلة من خلال ثلاث شخصيات مهمة: الميتروبوليت بيصاريون من نيقية، وجاورجيوس جيمستوس بليثو، وجاورجيوس – جنَّاديوس سكولاريوس الذي أصبح لاحقًا البطريرك القسطنطيني الأول تحت الهيمنة التركية. شارك الثلاثة في مجمع فرَّارا – فلورنسا (1438-1439)، وكل واحد منهم لعب دورًا معيَّنًا في أحداث ذلك الزمن.

أكثر تحديدًا، عبَّر الميتروبوليت بيصاريون النيقاوي - الذي درس في جامعة القسطنطينية وكان أفلاطونيًا - عن الإتجاه الأول، ومثَّل رؤية إمكانية خلاص القسطنطينية والأمبراطورية الرومانية بشكل عام إذا اتَّحدت الكنيسة الأرثوذكسية مع البابا. انضمَّ في النهاية بيصاريون إلى الكاثوليكية وأصبح كاردينالاً وكان على وشك أن يُنتَخَب بابا روما.

عبَّر جاورجيوس جيمستوس بليثو عن الإتجاه الثاني، الذي "ربما كان المفكِّر الأكثر أصالةً في بيزنطية". أنهى دراسته الجامعية وكان بطلاً للهلِّينيَّة. كان فيلسوفًا أفلاطونيًا وعندما كان في فلورنسا، أعطى دروسًا عن أفلاطون، في مساعدة لإعادة التركيز على نهضة الأرسطية داخل الأفلاطونية. افترض جاورجيوس جيمستوس بليثو أنَّ إنقاذ الأمبراطورية سيأتي من خلال العودة إلى الهلِّينيَّة القديمة، وإصلاحها تحت مبادئ أفلاطون. نأى بنفسه عن القسطنطينية وسكن في ميسترا ومات هناك، حيث طوَّر نظرياته ولكنه لم يقنع أحدًا.

كان الإتجاه الثالث متمثِّلاً بجاورجيوس جنّاديوس سكولاريوس الذي كان تلميذًا للقديس مرقس الأفسسي. أنهى سكولاريوس دراسته في جامعة القسطنطينية وعرف السكولاستيكية، لكنَّه في النهاية تأثَّر كثيرًا بالقديس مرقس الأفسسي، فأنهى الدراسة البطريركية وغرق في اللاهوت الآبائي. كان جاورجيوس جنّاديوس سكولاريوس على اعتقاد أنَّ إنقاذ الأمبراطورية سيأتي من التقليد الأرثوذكسي اليوناني نفسه عندما يُختَبر بالكامل، أي عندما يرتكز على أُسُس روحية.

من الواضح أنَّ جاورجيوس جنّاديوس سكولاريوس كان مدافعًا حقًّا، وقد أصبح أول بطريرك بعد سقوط القسطنطينية، مساعدًا في حفاظ وعي الأمبراطورية على التقليد وقد نجح في ذلك، كما يعترف Runciman. فشِل الإتجاهان الآخران أي أنَّ الحفاظ على الأمبراطورية سيأتي من خلال إتحاد الكنيسة الأرثوذكسية مع البابا أو العودة إلى الوثنية القديمة. ساعدت خبرة جنّاديوس في الحفاظ على هوية الأمبراطورية وحرِّيتها من سيطرة العثمانيين ضامنةً إمكانية التحرر في الوقت المناسب. من خلال هذه النظرة، نستطيع أن نرى هبة الكنيسة الأرثوذكسية والإكليروس والأديار في إنقاذ وعي الأمبراطورية ضدَّ الأتراك والحرية لاحقًا من الهيمنة التركية.

 

المصدر:

https://www.johnsanidopoulos.com/2013/06/three-trends-before-fall-of.html

 

 



آخر المواضيع

نحن نَمرض لأنّنا لا نُصلّي قَبل أن نأكل
الفئة : مواضيع متفرقة

القدّيس سيرافيم من فيريتسا 7/2/2019

الحياة الروحيّة هي شيء مُعطى لنا من الآخر
الفئة : مواضيع متفرقة

الأرشمندريت ايميليانوس 6/25/2019

الأرثوذكسيَّة بين التطرُّف والتمسُّك
الفئة : مواضيع متفرقة

نديم سلّوم 6/7/2019

النشرات الإخبارية

اشترك الآن للحصول على كل المواد الجديدة الى بريدك الالكتروني

من نحن

.لقد اتّخذت هذه الصفحة والمجموعة من القدّيس غريغوريوس بالاماس (1296-1359) شفيعًا لها. تعيّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس غريغوريوس بالاماس في الأحد الثاني من الصوم الكبير المقدّس وفي 14 تشرين الثاني

إنّ القدّيس غريغوريوس بالاماس هو من أعظم الآباء القديسين المدافعين عن الإيمان والعقيدة وعن التقليد الرهباني والآبائي المعروف بالهدوئيّة. لقد برز القدّيس غريغوريوس في المجمع الذي عُقِد عامَي 1341 و1351 الذي ثبّت عقيدة التمييز بين جوهر الله غير المُدرِك وبين قِوى الله (أي النعمة) الغير المخلوقة التي يشترك فيها الإنسان من خلال الصلاة القلبية (صلاة يسوع) و ممارسة الفضائل ومن خلال الإشتراك بالأسرار الكنسية المقدسة بخاصةٍ المعمودية والمناولة المتواترة. لقد دحض القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانية.القديس غريغوريوس بالاماس بتعاليمه هرطقات برلعام الكالابري وأكنذينوس المتأثّرَين بمذاهب اللاتين العقلانيّةّ
 

للإتصال بنا